مارغريت ميد

21 October 2017

© غيتي

ولد 16 ديسمبر 1901 في فيلادلفيا (الولايات المتحدة الأمريكية)
† 15 نوفمبر 1978 في نيويورك (الولايات المتحدة الأمريكية)

كانت مارغريت ميد وهو مدرس في الجامعة. استكشفن سبع ثقافات جنوب المحيط الهادئ. تركز الكثير من الدراسات على الوسائل التعليمية في مختلف الثقافات. وعلاوة على ذلك، تعاملوا مع قضايا التغيير الاجتماعي ومسألة الهوية الثقافية لدى الأفراد. مارغريت ميد صاغ اتجاه ما يسمى personality- أو ثقافة المدرسة، التي تسمى الآن "نفسي" أو "الأنثروبولوجيا عرقي" ويسمى. في دراستها على النساء والجنس والجنسية والمراهقة في الثقافات التقليدية ساعد مارغريت ميد للفت الانتباه إلى المخاوف من الإناث.

"لقد قضيت معظم حياتي في محاولة لدراسة عادات الدول الأخرى والشعوب من بلاد بعيدة بحيث أبناء بلدي أنفسهم ربما فهم أفضل"كتب مارغريت ميد في بلدها 1972 سيرة ذاتية بلاك بيري الشتاء (Brombeerblüten في فصل الشتاء). ولكن ليس فقط مواطنيهم، استفاد العلوم الاجتماعية الغربية من نتائجها الأنثروبولوجية.

نمت مارغريت ميد في عائلة التي قدم لها هامش كبير من الاستقلالية والخيال. 15 بدأت حياتها العمل الميداني الأنثروبولوجي حول تأثير البيئة الاجتماعية على تنمية الشخصية والتغير الاجتماعي في المجتمعات البدائية في ساموا. في السنوات اللاحقة، أخذ ميد شارك في عدة بعثات، وأدى أيضا إلى غينيا الجديدة وبالي. من 1926-1969 كانت مارغريت ميد مشغول، التي متن كأمين عام 1964 في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك. من 1948-1950 توجهت الأبحاث الثقافية في جامعة كولومبيا، حيث كانت في عام 1954 محاضرا يدرس أيضا الأنثروبولوجيا. 1969 مدير معهد مارغريت ميد معهد العلوم الاجتماعية في كلية الآداب في جامعة فوردهام في نيويورك.

كانت مارغريت ميد نسوية، تزوج ثلاث مرات وطلقت ثلاث مرات. وقالت إن ذلك لم يكن من قبيل الصدفة أن تم تطوير حبوب منع الحمل لا للرجل. "أيا كان الرجال القيام به - حتى لو كان لباسها دمى للاحتفالات الدينية - لديها أكثر هيبة وتعتبر قوة أكثر مما تفعل النساء."وقالت في عام 1930 عن انطباعاتهم خلال رحلة استكشافية في بالي. ومع ذلك، كتبت تقول: "واحدة من أقدم الإنسان يحتاج إلى شخص يتساءل أين أنت غادر لتوه عندما كنت لا تأتي المنزل ليلا."

تلقى مارغريت ميد عدة دكتوراه فخرية للعمل حياتها. كتبت أكثر من 1000 المقالات العلمية و40 كتابا. وكان العديد من أعمالها الأكثر مبيعا وهما من بين كلاسيكيات القرن 20th:


Комментарии

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

49 − 47 =